الرئيسية / أخــبار / محمد فائق وتجربته.. أقوال أخرى للتاريخ

محمد فائق وتجربته.. أقوال أخرى للتاريخ

27 أغسطس 2023 00:13 صباحا

غلاف الكتاب
عبدالله السناوي

عبدالله السناوي

في لحظة واحدة، موقف واحد، تلخص معنى حياته كلها، أن يكون أو لا يكون.

بعد أكثر من خمسة أعوام في سجن ملحق بمزرعة طرة تلقى عرضاً من الرئيس «أنور السادات» نقله إليه اللواء «مصطفى كامل» رئيس جهاز أمن الدولة للإفراج عنه مقابل «ورقة صغيرة» يكتب عليها اعتذاراً.

عرْض «السادات» تضمن تأمين جانب معيشي «ستكون فيه مرتاحاً مالياً إلى أبعد مما تتصور». كان ذلك في اليوم السابق من أول أيام عيد الأضحى عام (1976). «بدا العرض صادماً ووجدته مهيناً».

كان تقديره، الذي نقله إلى المسؤول الأمني الكبير: «إنني لم أخطئ في شيء حتى اعتذر عنه، إذا كتبت ورقة الاعتذار فسوف أفقد نفسي من الآن، أما إذا كتب الله أن أعيش فسوف أخرج من السجن وأجد نفسي».. رغم سمته الهادئ فهو رجل صلب.

امتد سجنه لخمس سنوات أخرى، وبعدما خرج عام (1981) عاد إليه في اعتقالات سبتمبر من العام نفسه، التي استبقت حادث المنصة الدموي، الذي اغتيل فيه «السادات».

شاعت تلك الواقعة في الجو السياسي العام من دون أن يتحدث صاحبها عنها، أو يتطرق إليها في مداخلاته وحواراته العديدة.

ربما وجد أن الوقت قد حان ليدلي بأقوال أخرى للتاريخ عن تجربته العريضة في مواقع المسؤولية وعوالم النشر والدفاع عن حقوق الإنسان، لعلها تساعد على بناء نظرة عامة أكثر اتساعاً وموضوعية لما جرى من تحولات وانقلابات سياسية واستراتيجية عاصرها وكان شاهداً عليها، وأحياناً أحد ضحاياها.

يستلفت الانتباه في مذكرات «محمد فايق»، التي صدرت مؤخراً عن مركز دراسات الوحدة العربية ببيروت، عنوانها نفسه: «مسيرة تحرر».

للوهلة الأولى قد يوحي ذلك العنوان بأن مذكراته سوف تنصب على دوره الجوهري ممثلاً لثورة (23) يوليو في تحرير القارة الإفريقية مطلع ستينات القرن الماضي، غير أن مفهوم التحرر بدا أكثر اتساعاً ليشمل أدواراً أخرى لم يتسن له من قبل الإشارة إليها.

في بداية الثورة شارك بالتخطيط والتنفيذ في العمل الفدائي ضد القواعد العسكرية البريطانية بمنطقة قناة السويس، تحت قيادة «كمال الدين رفعت».

كان ذلك من ضمن أنشطة المخابرات الوليدة، التي ترأسها «زكريا محيي الدين».

سلط أضواء جديدة على تلك الحقبة في التاريخ المصري الحديث، التي يراد التجهيل بها، كأن ثورة يوليو محض انقلاب عسكري. وسلط أضواء أخرى على المقاومة الشعبية التي نظمتها ثورة يوليو لصد العدوان الثلاثي على مصر عام (1956) إثر تأميم قناة السويس.

وقد كان دوره فعالاً.. غير أن دوره الأهم هو قيادة التغيير الكبير في إفريقيا ممثلاً لمصر الكبيرة بزعامتها ومواقفها واستعدادها لبذل التضحيات حتى تأخذ قضية التحرر الوطني مداها.

وردت في مذكراته خفايا وأسرار جديدة ووقائع شبه مجهولة جمعته بقادة التحرر الوطني، خاصة «نيلسون مانديلا»، الذي طلب رسمياً قبل زيارته للقاهرة عقب إطلاق سراحه من سجنه الطويل أن يرى «محمد فايق»، فقد كان بينهما موعداً قبل ثمانية وعشرين عاماً قبل اعتقاله.

فيما هو لافت حديثه عن الدور الذي لعبه بجوار «جمال عبدالناصر» في نجدة نيجيريا من مأزق انفصال إقليم بيافرا، حين طلبت امدادها بطيارين مصريين.

لم يكن ممكناً في ظروف نكسة يونيو إرسال طيارين مصريين بالخدمة، ولا كان ممكناً في الوقت نفسه أن نترك إفريقيا تنتكس بما حدث في مصر.

جرى السماح بالتعاقد الفردي بين الحكومة النيجيرية وطيارين مصريين خرجوا من الخدمة العسكرية لأسباب سياسية. كان ذلك تأكيداً على أن سلامة إفريقيا مفتاح أي سياسة رغم أية صعوبات، كما كتب «فايق»، غير أن بعض التعليقات على هذا الموقف أفلتت عباراتها وأساءت إلى نفسها قبل أن تسيء إلى رجل بحجم «محمد فايق»، الذي ينظر إليه في إفريقيا كأحد آباء حركة التحرر الوطني.

انطوت شهادته عن بدايات عصري «السادات» و«مبارك» على إشارات ذات قيمة كبيرة في قراءة التاريخ. كيف أصبح «السادات» رئيسا؟ وما حقيقية أحداث (15) مايو (1971) التي زُج بعدها في السجن لعشر سنوات كاملة؟

لم يعهد عنه التطرق إليها، ولا الاقتراب منها، لكنه الآن يروي بعض أسرارها وخفاياها نافياً بصورة قاطعة أن تكون هناك مؤامرة استهدفت «السادات»..كان ذلك محض تلفيق.

بعد عشر سنوات من أحداث مايو التقى الأستاذ «محمد حسنين هيكل» حين جمعهما معتقل واحد فيما وصف ب«ثورة سبتمبر!». بادره «هيكل»: «عندما رحل عبدالناصر أخطأنا جميعاً»، لم يعاودا النقاش فيما جرى لا في السجن ولا بعده رغم اتصال المودة بينهما.

عندما بدأ عصر «مبارك» إثر اغتيال سلفه، وجد نفسه أمام صديق قديم على مقعد الرئيس. في السنوات الخمس الأولى من حكم «مبارك» اقتربا إلى حدود بعيدة.

قام بأدوار ومهام ساعدت على عودة مصر إلى عالمها العربي بعد قطيعة «كامب ديفيد».

فيما رواه بمذكراته أن الرئيس الجديد اشتكى له من «المؤامرات» التي تحاك ضده من السيدة «جيهان السادات»، لكنه كان يتحدث عن «السادات» باحترام في بدايات حكمه على الأقل. نقل عن «مبارك»: «أنا ناصري يا محمد، لكنني لا أستطيع أن أعلن ذلك». المشكلة هنا أن أغلب من جلس على مقعد الرئاسة، حتى «السادات» نفسه، يقول مثل هذه العبارة، لكنه يمضي عكس معناها وسياساتها.

مذكرات «محمد فايق» تستحق أن يحتفى بها بقدر ما تضيء بعض جوانب تاريخنا الحديث.

صدر عن مركز دراسات الوحدة العربية كتاب: مسيرة تحرُّر: مذكرات محمد فايق للوزير والسياسي والمناضل الأستاذ محمد فايق.

تعود بنا أحداث هذا الكتاب إلى العصر الذي بلغت مصرُ فيه قمّةَ أمجادها وعزَّتها في التاريخ المعاصر؛ فمن على لسان أحد أبرز قادة ورموز الحركة التحررية التي أطلقها جمال عبد الناصر عقب ثورة 23 يوليو 1952، يدوِّن هذا الكتاب أحداث الحركة التحررية الناصرية التي منحت مصرَ مكانةً محورية على الصعيد العالمي بعدما فرضت سيادتها وقرارها المستقل على أرضها، وتولَّت مهِمة دعم واحتضان حركات التحرر والاستقلال في معظم بلدان أفريقيا والوطن العربي، ومن ثم مساهمتها في تأسيس حركة عدم الانحياز المناهضة للاستعمار على مستوى العالم الثالث ككل.

يسرد محمد فايق مذكراته في هذا الكتاب لا بوصفه شاهدًا على الأحداث التي عرفتها مصر على مدى ستة عقود، بل بوصفه مشاركًا في تلك الأحداث، أو حتى صانعًا لها أحيانًا، وبخاصةٍ في الحقبة التحررية في عهد عبد الناصر التي كان محمد فايق أحد أبرز رموزها وأفعلهم في الحلقة الضيقة المحيطة بعبد الناصر، سواء من خلال المناصب الرسمية الوزارية والسياسية التي شغلها، أو من خلال المهمات التي كُلِّف بها في الداخل والخارج، وبخاصة في أفريقيا، والتي أثمرت الكثير من الانتصارات في معارك الاستقلال الوطني في القارة السمراء.

لا تتوقف مذكرات فايق في هذا الكتاب عند أحداث الحقبة التحررية الناصرية، بانتصاراتها وانكساراتها، بل تليها حقبة السجن في عهد الرئيس أنور السادات، التي قضى محمد فايق عشر سنوات من عمره خلالها خلف القضبان عقابًا على دوره التحرري في الحقبة السابقة، عاصيًا الانكفاء عن مواقفه ودوره التحرري الذي عبّر عنه من خلف القضبان في حدود الكتابة والتوعية، ليعود ويستكمل مسيرته التحررية بعد خروجه من السجن في حقبة النضال في قضايا حقوق الإنسان محليًا وعربيًا وعالميًا، على مدى أكثر من ثلاثة عقود من عمره، حالمـًا في صنع مستقبلٍ أكثر إنسانية لبلده، متخذًا من حقوق الإنسان طريقًا لبناء دولة أكثر حرية وعدالة ومساواة، يسودها نظام ديمقراطي سليم.

يتضمن الكتاب سبعة عشر فصلًا ومقدمة، فضلاً عن التقديم بقلم أحمد يوسف أحمد.

عن admin

شاهد أيضاً

الإبادة الإعلامية في غزة

ما الذي يمثِّله التدمير الممنهج للجسم الصحفي الفلسطيني في غزة؟ وهل هناك علاقة لتدمير الكيان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *