أخبار عاجلة
الرئيسية / أخــبار / 28 سبتمبر .. يوم مات حلم الزعيم

28 سبتمبر .. يوم مات حلم الزعيم

أشرف أبوالهول

جمال عبدالناصر في رحاب الله

Tيوافق يوم ٢٨سبتمبر من كل عام ذكري وفاة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر. ويمكن القول ـ تجاوزا ـ إن الزعيم مات قبل ذلك بثمانى سنوات وتحديدا في ٢٨ سبتمبر من عام ١٩٦1.

ففي ذلك التاريخ، انهار حلم الوحدة العربية الذي طالما راوده وعمل من أجله منذ تولي مقاليد الحكم في مصر عام ١٩٥٤. ففي مثل هذا اليوم من عام ١٩٦1، قامت مجموعة من عملاء الاستعمار الغربي بتنفيذ انقلاب في سوريا، وأعلنوا انفصالها عن الجمهورية العربية المتحدة منهين حلم ناصر الذي ظن أنه أصبح واقعا في ٢٢ فبراير ١٩٥٨ بإعلان الوحدة بين البلدين والتي بموجبها أصبحت سوريا الشطر الشمالي في دولة الوحدة بعد استفتاء شعبي حصل علي موافقة الغالبية العظمي من السوريين. وكان من المأمول أن تبدأ الدول العربية الأخري في الانضمام لهذه الوحدة لينتهي الأمر بإعلان قيام الدولة العربية الكبري التي تمتد حدودها من المحيط إلي الخليج . وشكل انفصال الشطر الشمالي في ٢٨ سبتمبر الرصاصة التي قتلت طموحات عبدالناصر. وزاد من وقع الصدمة تلك المؤامرة التي تعرض لها الوجود المصري في اليمن لمساعدته علي التخلص من الاستعمار. فتحالف الحدثان ضد الزعيم بل ضد القومية العربية. وعملا علي استنزاف مصر واستهداف مكانتها وهو ما كان بمثابة السبب الرئيسي لنكسة ١٩٦٧فكان من الطبيعي أن ينهزم الجيش المصري في سيناء لأن خيرة رجاله كانوا يحاربون طيور الظلام في جبال ووديان اليمن بينما يقف المجندون الجدد وحدهم أمام العدو الإسرائيلي في سيناء وغزة . وحتي فيما يتعلق بالموت الفعلي لناصر في ٢٨سبتمبر ١٩٧٠، فهو مرتبط كذلك بالقومية العربية وفلسطين. فقد أسلم الزعيم الروح بعد أن ودع في مطار القاهرة آخر الملوك، والرؤساء العرب الذين جاءوا تلبية لندائه لوقف مذابح أيلول الأسود في الأردن حيث أحضر ناصر العاهل الأردني الملك حسين بن طلال لإقناعه بوقف إطلاق النار علي الفدائيين الفلسطينيين، وتركهم يغادرون الأراضي الأردنية إلي لبنان. ويبدو أن قلب ناصر لم يحتمل رؤية ما يحدث بين العرب الذين حلم يوما بتوحيدهم، وقيادة جيوشهم لتحرير فلسطين، فكان جزاؤه تاّمر بعضهم عليه وشماتة آخرين في هزيمة مصر في يونيو ١٩٦٧ و تلاشي حلم تحرير فلسطين، نتيجة أخطاء بعض أبنائها فمات الزعيم للمرة الثانية خلال ثمانى سنوات ولكنه مات فعليا هذه المرة وليس إكلينيكيا.

عن admin

شاهد أيضاً

ذات يوم 30 سبتمبر 1970.. مجلس الأمن القومى المصرى يجتمع قبل تشييع جنازة عبدالناصر ويقرر مد وقف إطلاق النار مع إسرائيل ثلاثة أشهر

سعيد الشحات يكتب:الأربعاء، 30 سبتمبر 2020 10:00 صسعيد الشحات يكتب: ذات يوم 30 سبتمبر 1970.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *