الرئيسية / أخــبار / أسرة محمد على وعبد الناصر والسادات فى ندوة مصطفى الفقى

أسرة محمد على وعبد الناصر والسادات فى ندوة مصطفى الفقى

بقلم : عمرو صابح

فى ندوة د. مصطفى الفقى بمعرض الكتاب فى مساء يوم الجمعة 9 فبراير 2018 ، قال انه حزين على تشويه أسرة محمد على بعد ثورة 1952، وان محمد على رجل عظيم ، وابنه سعيد أنصف الفلاح ، وحفيده إسماعيل طور مصر ، وعباس حلمى الثانى كان رجل وطنى ، وفؤاد كان صاحب مشروع لنهضة مصر ، وان مشكلة الملك فاروق انه كان بيلعب قمار ولكنه أيضاً تم ظلمه لأن عبد الناصر خلعه وعمره 32 سنة فقط ولو كنا صبرنا عليه لما يكبر كان ممكن نحكم عليه وقتها كويس خاصة انه كان وطنى صميم!!
وأضاف الفقى انه يتمنى شارع طلعت حرب يرجع اسمه سليمان باشا ، وشارع 26 يوليو يرجع اسمه فؤاد ، وشارع رمسيس يرجع اسمه الملكة نازلي!!
وعندما تناول شخصية الرئيس السادات وصفه بالتسامح وعدم الرغبة فى الانتقام كحكام اخرين سبقوه ، وروى قصة ان كمال احمد بعد كامب دافيد قال للسادات فى مجلس الشعب ان اللى حصل ده عار وخيانة ، وكل اللى عمله السادات انه أمر بطرده من جلسة مجلس الشعب ولم يعتقله بعدها أبداً!!
أنا عارف ان مصطفى الفقى بتاع كل العصور بس المرة دى فيه تزوير فادح وفاضح للتاريخ ، محمد على كان المصريون مسمينه ظالم باشا وفرحوا لموته ، وسعيد هو السبب فى تمليك الاجانب للقناة وصاحب فرمان حفر القناة بالسخرة والمتسبب فى وفاة 120 ألف فلاح مصرى ، وإسماعيل هواللى أفلس الخزانة المصرية وباع نصيب مصر فى القناة بثمن بخس ، وكان سبب احتلال مصر بالاشتراك مع ابنه الخائن توفيق ، وعباس حلمى الثانى تنازل عن العقبة حتى يجلس على العرش ، وفؤاد كان فاسد ومقامر وتنازل عن واحة جغبوب المصرية لإيطاليا التى كانت تحتل ليبيا ، وفاروق كان طاغية ومجرم ولص ، وثورة إيه اللى هتستنى فاروق لما يكبر علشان تشوف هينصلح حاله فتسيبه يحكم ولا هيفضل بايظ فتخلعه!!!
وأسرة إيه اللى شوهتها الثورة ، وأشعار بيرم التونسى عن فؤاد وزواجه من نازلى وميلاد فاروق المبكر دى كانت إيه ، وهتافات الجماهير لفاروق هات أمك من أمريكا بعد سفرها وبناتها وتنصرهن هناك وحجر فاروق عليهن واستيلاءه على أملاكهن.
والرئيس السادات حل مجلس الشعب وطرد كمال أحمد منه هو وكل من عارضوا كامب دافيد ، ثم اعتقل كمال أحمد فى سبتمبر 1981 ، ولم يكن متسامحا مع أصدقاؤه وخصومه بدءً من رجال مايو 1971 مروراً باغتيال الليثى ناصف وطرد محمد صادق من وزارة الحربية وطرد هيكل من الأهرام وطرد الشاذلى من رئاسة الأركان واعفاء الجمسي من منصبه بطريقة مهينة ، والطريقة الغامضة التى تم التخلص خلالها من المشير أحمد بدوى و13 قائد عسكرى مصرى عبر اسقاط طائرة تقلهم معاً فى مارس 1981 ، بل ان السادات لم يترك نقيصة إلا ووصم عبد الناصر بها من الحقد للعقد النفسية للنفور من الناس للعصبية والانفعال لتخريب البلد!! رغم ان لولا عبد الناصر وبنية نظام حكمه العجيبة ما حكم السادات مصر ابداً.
كم كان السادات متسامحاً فعلاً!!

عن admin

شاهد أيضاً

التَّغييب والتَّغريب : الإعلام “العثماني”العربي!!

  د.شكري الهزَّيل   في واقع الامر نحن مع حرية الراي والتعبير وليست ضدها,لكن بشرط …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *