الرئيسية / كتاب الوعي العربي / الخطاب الامريكي التوراتي

الخطاب الامريكي التوراتي


*نواف الزرو
تعمدت بعض السياسات العربية الرسمية على مدى العقود الماضة من الصراع العربي الصهيوني، خداع وتضليل الرأي العام العربي حول حقيقة المواقف والسياسات الامريكية من الصراع، باعتبارها ” محايدة”، او”انها تمتلك 99% من اوراق الحل”، او انها “ضحية لللوبي الصهيوني”، وغير ذلك من الاوهام والمزاعم، بينما الحقيقة الكبرى الساطعة والسافرة”ان الادارات والسياسات الامريكية كانت دائما وابدا تحتضن المشروع الصهيوني وتنحاز انحيازا كاملا وسافرا لصالح الكيان والاحتلال، وكانت دائما تتبنى خطابا توراتيا، بل ان كل الرؤساء الامريكان منذ جورج واشنطن وحتى ترامب اصطفوا مع الحكاية والرواية الصهيونية وضد العرب. فقد جاء على سبيل المثال في كتاب نشر سنة 1844 (اي قبل مؤسس الصهيونية ثيودور هيرتزل بنصف قرن) ان الجد الاعظم لرئيسين امريكيين يحملان نفس اسمه جورج بوش(وكان استاذاً للغة العبرية في جامعة نيويورك) كتب كتاباً بعنوان :”وادي الرؤى: اعادة إسرائيل للوجود” طالب بوش في كتابه بالرقي ورفع اليهود إلى مرتبة نبيلة أمام الأمم في العالم واقامة دولة لهم في فلسطين، فذلك سوف يأتي بالخير على الإنسانية ، حيث يصبح اليهود عندئذٍ همزة الوصل بين الإنسانية والله”، ومنذ جورج واشنطن وحتى دونالد ترامب كان جميع الرؤساء الامريكيين من البروتستانت الصهيومسيحين بإستثناء جون كيندي والذي تم اغتياله في منتصف ولايته..!
لذلك نقول ان من يتحالف مع امريكا انما يصطف في خندق العدو الرئيسي للامة، ومن يتحدث مرة اخرى عن “حيادية او مصداقية الولايات المتحدة” انما يكرر التضليل والخداع للرأي العام..زفكفى خداعا وتضليلا وانبطاحا وخدمة للادارات والسياسات الامريكية المتصهينة…؟!

عن admin

شاهد أيضاً

خريطة الاختلال المروع لتوزيع الثروات- عدد المليارديرات في مصر يعادل مجموعهم في بلجيكا وهولندا واليابان والمكسيك واليونان مجتمعين!!

أحمد السيد النجار يشكل صدور تقرير الثروات العالمي عن بنك الائتمان السويسري (Credit Suisse)، مناسبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *