الرئيسية / حوارات ناصرية / من أوراق عبد الناصر.. قصة الباخرة كليوباترا

من أوراق عبد الناصر.. قصة الباخرة كليوباترا

 

 نرى صوتك الآن ملء الحناجر .. زوابع  .. تلو زوابع ..
نرى صدرك الآن متراس ثائر.. ولافتة للشوارع ..
نراك نراك نراك .. طويلا كسنبلة في الصعيد
..
جميلاً كمصنع صهر الحديد ..
وحرا كنافذة في قطار بعيد”.
.
..
  • طارق عبدالحميد
  •  

 


هكذا وصف محمود درويش الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في ختام قصيدته الرائعة “الرجل ذو الظلال أخضر”، وقد أصاب درويش كبد الحقيقة بهذا الوصف فالزعيم الثائر كان يتحول إلى إعصار هائل حين يتعلق الأمر بكرامة وطنه ومواطنيه وأمته، ولنا في قصة – أو بالأحرى معركة – الباخرة “كليوباتراالمثل الحي إذ مثلت واحدةً من أبرز فصول الصراع بين عبد الناصر من جانب، وبين أمريكا وإسرائيل والصهيونية العالمية من جانب آخر، وهي قصة تستحق أن تُروي لأجيال مصرية وعربية أريد لها ألا تعرف شيئاً عن تاريخها المجيد.


(1)
في الثالث عشر من أبريل 1960م، رست الباخرة المصرية “كليوباترا”، حاملةً علم الجمهورية العربية المتحدة (إبان الوحدة مع سوريا)، على أحد أرصفة إيست ريفز” قرب كوبري “بروكلين” في نيويوركوعلى متنها 8 ألاف طن من القطن المصري طويل التيلة، وطاقم قوامه 103 أفراد بقيادة القبطان أحمد بهاء الدين مندور، وكان من المنتظر تفريغ شحنة القطن مقابل شحنة من القمح الأمريكي. ولكن شيئاً غريباً وقع على غير العادة، إذ تجمع عدد من البحارة الأمريكان (ومنهم يهود) حول الباخرة المصرية ومنعوا عمال الشحن من تموين وشحن كليوباترا”، ومنذ ذلك اليوم ولمدة ثلاثة أسابيع تالية دارت رحي المعركة، وبدأت تتكشف خيوط المؤامرة الصهيونية بمباركة أمريكية لا تخطئها العين؟!!.


(2)
فى أعقاب العدوان الثلاثي على مصر ، اتخذ عبد الناصر قراراً بمنع السفن الإسرائيلية من المرور بقناة السويس، وامتد الأمر إلى إدراج السفن الأمريكية التي تزور موانئ إسرائيل في القائمة السوداء العربية ومقاطعتها تبعاً لذلك بالموانئ العربية ، ومنعها من نقل شحنات البضائع الأمريكية إلى الموانئ العربية، وكذلك منعها من المرور بقناة السويس إذا كانت تحمل بضائع إسرائيلية.

ولهذا السبب، بدأ “بن جوريون” رئيس الوزراء الإسرائيلي وقتها، ومعه اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة، التحريض ضد مصر والعرب وتم الإيعاز إلى نقابتين من نقابات البحارة الأمريكية الموليتين للصهيونية العالمية بالتحرك ومنع شحن وتفريغ السفن العربية بالموانئ الأمريكية، وكانت البداية بـ”كليوباترا.

(3)
وحين أبُلغ عبد الناصر بالأمر، قرر التحرك سريعًا بأن تحدث إلى وسائل الإعلام (والإذاعة في القلب منها) لمدة خمس دقائق شارحاً ما جرى للباخرة وأبعاد الأزمة، وطالب اتحاد عمال الموانئ العربية بالرد الفوري في تعامله مع السفن الأمريكية بالمثل، أي بمنع شحن وتفريغ أي سفينة أمريكية راسية بأي ميناء عربي، في الوقت الذي كانت فيه 80 سفينة أمريكية راسية بموانئ عربية من طنجة حتي طرطوس.
واشتد أوار المعركة على مدى الأيام التالية لاسيما بعد أن بلغ حصار كليوباترا” حد منع تموينها بالطعام والشراب والدواء لطاقمها وركابها في سقطة إنسانية لا يمكن تجاوزها. وزاد من الأمر سوءاً أنه بعد تتابع الأحداث وبدأ طاقم الباخرة في النزول من الباخرة والعودة إليها، حدث احتكاك مع العمال الموالين للصهاين أسفر عن الاعتداء على بعض أفراد الطاقم المصري للباخرة لدرجة فقأ عين أحدهم؟!!


(4)
يمكن تلخيص سير الأحداث – وبدون إخلال – عبر مانشيتات الأهرام  والتي كانت تفرد صفحاتها الأولي لهذه المعركة ، وذلك من خلال عناوين الصفحات الأولى لثلاث أعداد:
الأول .. عدد يوم 15 أبريل 1960م .. وفيه نقرأ تلك العناوين : (إسرائيل تحرض عمال الشحن في أمريكا ضدنا – عملاء إسرائيل يمنعون العمال الأمريكيين من شحن الباخرة العربية “كليوباترا)”.
الثاني .. عدد 30 أبريل .. وفيه نقرأ العناوين التالية : ( عند منتصف الليل بدأت مقاطعة السفن الأمريكية في 21 ميناءً عربيًا – 230 ألف عامل في المواني العربية ردوّا أمس على مؤامرة إسرائيل ضد “كليوباترا” – وقف تفريغ وإصلاح السفن التي لم يتم تفريغها وإصلاحها قبل بدء موعد المقاطعة – فشل مؤامرة إسرائيل في كندا ضد السفينة العربية “نجمة أسوان” – عمال التفريغ في ميناء مونتريال يخترقون حصار عملاء إسرائيل ويبدأون في تفريغ الباخرة).
وفي العدد نفسه وبصفحته الأولي نقرأ أيضاً : (الصهيونية تحكم الكونجرس الأمريكي -الكونجرس .. بتأثير من الصهيونية .. يصدر قراراً موجهاً ضدناقرار بوقف مساعدات القمح الأمريكي إذا استمر الحصار العربي على إسرائيل).
الثالث .. عدد 7 مايو .. وتصدر صفحته الأولى، مانشيت عريض جداً جداً بكلمة واحدة “انتصرنا”، وتحته العناوين التالية : (بدأ تفريغ “كليوباترا” عند منتصف الليل في ميناء نيويورك – جورج ميني رئيس الإتحاد العام لنقابات العمال الأمريكية يطلب من نقابة البحر الأمريكية تفريغ “كليوباترا” – بول هول .. رئيس نقابة البحر يصدر أمراً إلى عمال ميناء نيويورك بوقف المقاطعة عند منتصف الليل – قرار إنهاء المقاطعة يصدر بعد اجتماع دوجلاس ديللون .. وزير الخارجية بالنيابة .. بمستشار اتحاد العمال 4 ساعات – العمال العرب كسبوا للأمة العربية معركتها ضد المؤامرة الصهيونية).

(5)
احتوى مشهد معركة “كليوباترا” على تفاصيل كثيرة ومثيرة يصعب القفز عليها، فمن خلال الأهرام أيضاً نقرأ يوم 29 أبريل مانشيت الصفحة الأولى : (الليلة تبدأ المقاطعة) في إشارة إلى قرار اتحاد العمال العرب ببدء مقاطعة السفن الأمريكية بالموانئ العربية.كما يكتب الأستاذ محمد حسنين هيكل مقاله المعنون:(الرجل الذي أفلتت منه الفرصة)، قاصدًا الرئيس الأمريكي وقتها دوايت آيزنهاور”،واصفاً إياه بالفشل في تفكيك الأزمة، وتساءل هيكل : (لماذا لم يتدخل آيزنهاور من أجل وطنه لا من أجلنا؟)،ثم يختتم مقالته قائلاً): ولكن الفرصة في كفه راحت، وتسربت كحفنة من الرمال الناعمة).

في عدد يوم 5 مايو زاد تشابك تأثيرات حادثة”كليوباترا” إذ أتت عناوين الأهرام بما يلي: (أمريكا تعلن فجأة عقد صفقة أسلحة مع إسرائيل – أزمة الباخرة تزداد تعقيداً يتحدث عن رسالة من الرئيس الأمريكي إلى العمال لفك الإضراب).
أما عدد يوم6 مايو، فجاء بمانشيت الأهرام: (لن تحكمنا نقابات البحر الأمريكية)، ويكتب هيكل مقاله الأسبوعي بعنوان:(ليست مهزلة.. بل هي مأساة)، قاصدًا المسئولين الأمريكيين الذين يطالبون جميعهم العرب بالتروي وإعطاء الفرصة لرئيسهم لحلحلة الموقف، ثم نفاجأ بصفقة أسلحة إلى إسرائيل؟!!.

عن admin

شاهد أيضاً

سطر من كتاب العزة – بقلم :يحيى حسين عبد الهادي

كُنَّا طلبةً فى الكلية الفنية العسكرية فى منتصف السبعينات .. جَنَح الدكتور الخارجى الُمنتدب عن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *