الرئيسية / تقارير وملفات / بأي يمين ياموسي؟!

بأي يمين ياموسي؟!


بقلم : علاء عبد الوهاب

لماذا يكتب الناس مذكراتهم؟
شهادة لوجه الله والوطن والتاريخ..
تصفية للحسابات ، أو رفع الأرصدة بالبنوك..
ادعاء  للبطولة الوهمية ، أو سعيا مستميتاً للأضواء..
ضربة استباقية قبل شهادات الآخرين..
حرص علي كتابة سيرة ذاتية «نقية».
.. وبغض النظر عن الدوافع التي جعلت عمرو موسي يخرج علينا بمذكراته المعنونة بـ «كتابيه»، هل كانت ضمن ماذكرته، بعضه، أو كله، أو ربما لسبب لايعلمه بعد الله إلا موسي نفسه، فإن الرجل وضع نفسه في مكانة صاحب الشهادة، مرة، والقاضي الذي يُصدر أحكاماً مرات، والأولي لها شروطها التي لم يلتزم بها، أما دور القاضي فإنه نزعه بيديه عن نفسه، حينما اغفل ما يعرفه عمدا، واضفي من الظلال علي بعض الوقائع والشخصيات ما يرغب!
موسي- بالطبع- حر فيما يخصه، لكن ما يتعلق بالآخرين، فإما أن يكون موضوعياً أو فليصمت.
وهو -أيضاً- حر في رواية واقعة له فيها شركاء من الزاوية أو المنظور الذي يروقه، أما حين يتعلق بمن رحلوا، واصبحوا في ذمة خالقهم، فإن لم يكن ثمة سند أو دليل، أو حتي منطق يتسق ويستقيم مع مايذكره -باعتباره الحقيقة- فإن السكوت اجدي وأكرم.
احبب من تشاء، واكره من تريد يا موسي، افعل هذا وذاك حتي الثمالة، لكن لماذا تخسر حتي من توهموا  ذات يوم أنك يمكن أن تملأ مقعد الرئيس؟!
ثم لماذا تُقحم المقدس بالدنيوي؟
اشار محرر المذكرات إلي ان موسي استمد عنوانه من الآية الكريمة
« فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ» «الحاقة ١٩» فالآية الكريمة تأتي في سياق عرض السورة لأحوال القيامة، فبشرت اصحاب اليمين وانذرت اصحاب الشمال، وعندما يزكي انسان نفسه ويضعها ضمن من أُعطي كتابه بيمينه بعد ان اعد نفسه لهذا اللقاء، فالاجدر به أن يسعي ليكون بالفعل- في هذه المنزلة، حتي لايندم كمن اعطي كتابه بشماله، ويكتشف حين لاتنفع الحسرة انه مانفعه شيء مما ملكه في الدنيا بعد ان «هلك عني سلطانيه» «الحاقة ٢٩».
من حق عمرو موسي أن يختلف جذريا مع عبدالناصر، وجزئيا مع السادات، ويضع مبارك حيث يريد، لكن لماذا طاوعه ضميره كإنسان- وليس كدبلوماسي- الاستمرار في نظامين لايروقه رأساهما؟ لماذا لم يلتحق بأخيه غير الشقيق ويعمل معه في «البيزنس» حيث هو؟
وبمناسبة أخيه؛ لماذا أخفي الكثير من الحقائق عن هذا الاخ، ولاذنب له ان امه كانت «داية»، ولايضير عمرو ان اخاه لم يكن فوق مستوي الشبهات،  تحليا بالصدق والموضوعية، وحتي لايدخل بسببه النار؟

عن admin

شاهد أيضاً

تهويد القدس.. الخطط والممارسات

بقلم : د.خالد عزب يكتب: الأربعاء، 19 يناير 2011 09:20 م   التهويد هو عملية …

تعليق واحد

  1. جمال فؤاد المرسي

    لاتأسفن علي غدر الزمان فلطالما رقصت علي جثث الأسود كلاب. لاتحسبن برقصها تعلو علي أسيادها تبقي الأسود أسود والكلاب كلاب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *