الرئيسية / أخــبار / ننشر البيان الصادر عن الحزب العربى الديمقراطى الناصرى حول قضية جزيرتا تيران وصنافير – اليوم الثلاثاء 13يونيه 2017

ننشر البيان الصادر عن الحزب العربى الديمقراطى الناصرى حول قضية جزيرتا تيران وصنافير – اليوم الثلاثاء 13يونيه 2017

بيان صادر عن الحزب العربى الديمقراطى الناصرى اليوم الثلاثاء 13يونيه 2017
………………………………………………………………………..
إمتدادا للبيان الصادر عن حزبنا العربي الديمقراطي الناصري في اعقاب حكم القضاء الإداري في 13 يناير 17 وتأكيده بعد حكم الإداريه العليا بالبيان الصادر عن المكتب السياسي للحزب في شأن قضية تيران وصنافير ما بين ملكيتها والسيادة عليها. يعيد الحزب تأكيده علي حجية الحكم الصادر عن الإدارية العليا وبعد مراجعتها لكافة المستندات المقدمه من كافة الأطراف علي مصريةالجزيرتين وسيادتنا عليها المباشرة ابديا. ولما كانت الجزيرتين والممر المائي يمثلا عنق زجاجه وحنجرة الأمه العربية عموما ومصر علي الأخص عسكريا كموقع استراتيجي فلا يجوز التنازل عنها خاصة وان هناك علي الطرف ألآخر عدو استيطاني توسعي متغطرس تسنده كافة دول الإستعمار قديمه وحديثه مع أنظمة رجعيه لا هم لها الا لعق احذيتهم أملا في مكاسب محرمه. وإذ يصر أخيرا مجلس نواب غالبية أعضائه وقيادته يعلم القاصي والداني كيف ولد مشوها يصرون علي مناقشتها بالمخالفه للقانون والدستور والأحكام الباته والنهائيه محدثا شرخا فيما بين السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائيه عن سبق اصرار وترصد، محدثا دوليا هائلا وبلبلة لدي الشارع المصري قد تمتد آثارها لتطال جبهتنا الداخليه والحس الوطني الراسخ علي مر الأجيال. لذا يطالب حزبنا بتدخل عاجل لرأس الدوله حقنا للفرقه بين ابناء شعبنا ووقف نزيفها. انها فتنة كبري في التوقيت والسيناريو وألإخراج بل والفكرة ذاتها غامضة الهدف اللهم الإحساس بضغوط تمارس من أجل حصول الكيان الصهيوني علي التسهيلات اللازمه لإنشاء حلمه في شق قناة منافسه لقناة السويس والحلم الأكبر بحصوله علي جائزة سايكس بيكو الجديده ( الجائزة الكبري) . الجرس الآن معلق في رقبة رأس الدوله حيث جبهتنا الداخلية علي المحك والتاريخ لن يرحم، ولنخرج جميعا من دائرة الخيانة العظمي ” متي شئنا …. ان شئنا !!

عن admin

شاهد أيضاً

نهاية «صفقة القرن»

عبد الحليم قنديل Aug 14, 2017 بالطبع، لا نقصد صفقة انتقال اللاعب البرازيلي الموهوب نيمار …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *