الرئيسية / حوارات ناصرية / جمال عبد الناصر / مركز بيغن -السادات يعترف بشهادة استثنائية: لا يوجد أيّ زعيمٍ عربيٍّ يُشبه ناصر

مركز بيغن -السادات يعترف بشهادة استثنائية: لا يوجد أيّ زعيمٍ عربيٍّ يُشبه ناصر

تقرير :نواف الزور
اعترف مركز بيغن-السادات الاسرائيلي في شهادة استثنائية يقدمها في الذكرى الخمسين لعدوان حزيران (يونيو) من العام 1967،حيث نشر المركز دراسة تناول فيها حقبة الرئيس المصريّ في ذلك الوقت، جمال عبد الناصر، وجاء فيها-والترجمة عن العبرية للاستاذ زهير اندراوس- أنّ مصر شكّلت في عهد عبد الناصر قائدةً للعالم العربيّ، فقد صنعت الرأي العّام في الوطن العربيّ وقادته أيضًا في نفس الوقت. وشدّدّت على أنّ القاهرة كانت عاصمة الشرق الأوسط، كما شكّلت أيديولوجية عبد الناصر العلمانية العربية تحدٍّ للغرب ولإسرائيل ولعددٍ من الدول العربيّة الأخرى، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ مصر عبد الناصر أكّدت لكلّ مَنْ في رأسه عينان كيف يمكن للبلد النامي الذي لديه عدد كبير من السكان المثابرة على الرغم من التحديات الاقتصادية والسياسية والعسكرية الهائلة، ومع اقتراب الذكرى السنوية الخمسين لحرب عام 1967، قد يتجلى المصريون والعرب من هذا الجيل مع الحنين إلى عهد مضى عندما هيمنت القاهرة على الشرق الأوسط، على حدّ قول الدراسة الإستراتيجيّة الإسرائيليّة.وبرأيها، كانت القاهرة العاصمة السياسيّة للشرق الأوسط في الخمسينات والستينات، وكان الرئيس ناصر الحاكم الأكثر تميزًا في المنطقة، وحاول أنْ يصبح الزعيم بلا منازع في العالم العربي، وأشارت إلى أنّه في مذكراته لعام 1954 “فلسفة الثورة”، كشف ناصر عن رؤيته لمصر باعتبارها نفوذا جيو-إستراتيجيًا فريدًا في العالم الأفريقي والعربي والإسلامي، وأعرب عن اعتقاده بأنّ مصر كانت متجهةً إلى لعب دورٍ محوريٍّ في شؤون الوطن العربيّ. وأوضحت أنّ ناصر دافع عن العروبة كتكتيكٍ استراتيجيٍّ لتوحيد العالم العربي تحت قيادته، وكانت العروبة إيديولوجية علمانية تنادي بالوحدة العربية، والتحرر من السيطرة الأجنبية، وتحرير فلسطين، تعبير عن دولة فلسطينية مبنية على أطلال إسرائيل، على حدّ وصفها.
وخلصت الدراسة الاسرائيلية الى:” اننا ونحن اليوم في عام 2017، لا يوجد أيّ زعيمٍ عربيٍّ يشبه ناصر من حيث هيبته”.

عن admin

شاهد أيضاً

عبدالناصر الراحل إلينا

عبد الحليم قنديل Oct 02, 2017 عبدالناصر لم يكن أسطورة، بل حقيقة لرجل عظيم الاستثنائية، …

تعليق واحد

  1. لا يوجد أيّ زعيمٍ عربيٍّ يشبه ناصر من حيث كل حاجة مش من حيث هيبته وبس

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *