Welcome to



جمال عبد الناصر   


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق 

فائز البرازي


إعلان بيروت العربي الدولي لدعم المقاومة

 

خالد الناصر

ثـــورة يولــــيو
ثـــورة يولــــيو  

مجلة الوعي العربي

موقع سامي شرف

  


المقالات الأخيرة

· تعاون أستخباراتي بين دمشق و واشنطن[ تعليقات - 63 قراءة ]
· جرائم باسم المصحف - بقلم : عبد الحليم قنديل [ تعليقات - 32 قراءة ]
· لصوصك يامصر !![ تعليقات - 29 قراءة ]
· على إدارة أوباما أن تساعد مصر لا أن تعاقبها - بقلم: ديفيد شينكر و اريك تراجر [ تعليقات - 23 قراءة ]
· الخطط النووية الإقليمية في أعقاب صفقة إيرانية - سايمون هندرسون و أولي هاينونن [ تعليقات - 62 قراءة ]
· الإستراتيجية الصهيونية للسيطرة على البحر الأحمر[ تعليقات - 93 قراءة ]
· رويتر : ميل إسرائيل صوب اليمين يضعف الأمل في حل الدولتين[ تعليقات - 46 قراءة ]
· سامي شرف يكتب .. نداء إلى أهل غزة[ تعليقات - 81 قراءة ]
· ’’فردانية’’ الإنتفاضة الثالثة وفرادتها ...... بقلم : د. عصام نعمان[ تعليقات - 23 قراءة ]
· هل أنهار تحالف أمريكا ضد داعش ؟؟[ تعليقات - 28 قراءة ]
· القضية الفلسطينية ليست بساطا أحمرا يفرشه القادة العرب عن تصريحات الرئيس السيسي[ تعليقات - 65 قراءة ]
· تعليق حول إعلان الحكومة الإسرائيليَّة دولة إسرائيل دولة قوميَّة يهوديَّة[ تعليقات - 53 قراءة ]
· فلسطين : السلطة اللا وطنية الى اين؟![ تعليقات - 65 قراءة ]
· اتحاد المحامين العرب يطالب مجلس الامن برفض قراراعتبار فلسطين المحتلة دولة يهودية[ تعليقات - 46 قراءة ]
· من ملاحم بطولات الناصريين في حرب لبنان 1982[ تعليقات - 133 قراءة ]
· التكتيك العسكري لـ’’ داعش ’’[ تعليقات - 68 قراءة ]
· الاخوان في28 نوفمبر يرقصون على انغام قطبية قرضاوية - بقلم : احمد البهائي[ تعليقات - 73 قراءة ]
· ثروت الخرباوي: «الببلاوي» سمح لـ«الإخوان» بتهريب أموالهم للخارج[ تعليقات - 46 قراءة ]
· هل نتصالح مع (قطر ) ام نتصالح مع (تميم)؟ بقلم / محمد حمادى[ تعليقات - 20 قراءة ]
· العراق من لوعة الى اخرى[ تعليقات - 25 قراءة ]
· بيان حزب الوفاق القومي بمناسبة خروج التكفيريين يوم 28 نوفمبر .[ تعليقات - 61 قراءة ]
· «صندوق».. فايزة وفشلة أمريكا[ تعليقات - 37 قراءة ]
· سرَّ المَعبَد؟ !..مقال أحمد طه النقر الممنوع فى جريدة الأخبار [ تعليقات - 117 قراءة ]
· الاندبندنت: بريطانيا ساعدت في تسليح إسرائيل قبل بدء الصراع في غزة[ تعليقات - 41 قراءة ]
· لا تطبيع مع تل أبيب.. ولا مصالحة مع الدوحة[ تعليقات - 126 قراءة ]

[ المزيد في أخبار الأقسام الخاصة ]

تعاون أستخباراتي بين دمشق و واشنطن
أرسلت بواسطة admin في 6-2-1436 هـ (63 قراءة)
الموضوع أخبار
زائر كتب "

(أقرأ المزيد ... | 12367 حرفا زيادة | التقييم: 5)

جرائم باسم المصحف - بقلم : عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 5-2-1436 هـ (32 قراءة)
الموضوع د.عبد الحليم قنديل
زائر كتب "https://fbcdn-sphotos-d-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xap1/v/t1.0-9/10351391_796976597028764_1288497051111694033_n.jpg?efg=eyJvbGF0IjoxMjB9&oh=3253206e997c0fb39fe23454d57d531d&oe=54D5C279&__gda__=1427418789_67ff0314932d57cb64f4f7d46bc7c5c3"

(أقرأ المزيد ... | 7777 حرفا زيادة | التقييم: 0)

لصوصك يامصر !!
أرسلت بواسطة admin في 5-2-1436 هـ (29 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 642 حرفا زيادة | التقييم: 0)

على إدارة أوباما أن تساعد مصر لا أن تعاقبها - بقلم: ديفيد شينكر و اريك تراجر
أرسلت بواسطة admin في 5-2-1436 هـ (23 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 7493 حرفا زيادة | التقييم: 0)

الخطط النووية الإقليمية في أعقاب صفقة إيرانية - سايمون هندرسون و أولي هاينونن
أرسلت بواسطة admin في 5-2-1436 هـ (62 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "A technician measures radiation levels"

(أقرأ المزيد ... | 10739 حرفا زيادة | التقييم: 0)

الإستراتيجية الصهيونية للسيطرة على البحر الأحمر
أرسلت بواسطة admin في 5-2-1436 هـ (93 قراءة)
الموضوع دراسات فكرية
زائر كتب "تطورت العلاقات الإريترية الإسرائيلية بشكل ملحوظ خلال العامين الماضيين، وذلك بعد جهود مكثفة بذلتها الدوائر السياسية الإسرائيلية لتتحول بذلك إريتريا من وجهة النظر الإسرائيلية من دولة صديقة إلى حليف استراتيجى مهم فى القرن الأفريقى والبحر الأحمر. ومن الواضح أن زيارة رئيس الوزراء الإثيوبى ميليس زيناوى إلى إسرائيل فى يونيو 2004 قد عجلت باتخاذ أسمرا لهذه الخطوة، فعقب هذه الزيارة وما ترتب عليها من إعطاء دفعة للعلاقات الأثيوبية- الإسرائيلية أرسلت الحكومة الإريترية رسالة للخارجية الإسرائيلية أعلنت فيها

لو قرأتم التاريخ ...لغيرتم الواقع ..وأحسنتم الإعداد للمستقبل -الجزء الأول

الإستراتيجية الصهيونية للسيطرة على البحر الأحمر

 

كتبت من قبل عن قلقى من خطر سيطرة "الحوثيين" على اليمن الجنوبى وموانئه المطلة على مضيق "باب المندب" جنوب البحر الأحمر،فالمنطقة العربية كلها تشهد تغيرات متلاحقة لو تم لها النجاح كما خطط الغرب سوف يكون لها تأثير شديد على مستقبلها ولاأبالغ إن قلت على وجودها. والأمر الذى يعرقل نجاح بلوغ ذلك الهدف الذى تقف خلفه سياسات الولايات المتحدة ودول الغرب مستعينة بالحركات الإرهابية التى دعمت وجودها لوجيستيا طوال العقد الماضى- بل ومنذ سقوط الإتحاد السوفييتى فى أواخر القرن الماضى لزعزعة الإستقرار،وإيجاد ذريعة لتواجدها وإنشاء قواعدها العسكرية فيها – هو يقظة الشعب المصرى وجيشه بإسقاط حكم الإخوان الحاضن الرئيسى لتلك الحركات الإرهابية فى 30 يونيو2013 .

 

دعونا نطل إطلالة سريعة على تاريخ إنشاء الكيان الصهيونى،والسبب الحقيقى وراء إنشائها ،وأعلم أنكم تعرفون الكثير ولكن ما اطلعت عليه فى كتاب

 

"الإستراتيجية الصهيونية للسيطرة على البحر الأحمر" تأليف الأستاذ / حلمى عبد الكريم الزعبى  - والصادر فى عام 1990  (الطبعة الأولى )

 

يفسر الكثير من الأحداث والصراعات الجارية على الساحة العربية والإقليمية والدولية ،وأنها ليست وليدة أحداث آنية بل تؤكد وتثبت نظرية المؤامرة التى يستنكرها البعض ،بل ويسخرون منها ،وان خيوطها قد بُدِىء فى غزلها ونسجها منذ عشرات السنين .

وسأحاول إيجاز أهم ماجاء فى الكتاب –ومقدمته - والذى يقع فى 197 صفحة والذى كتب مقدمته الهامة لواء متقاعد / عثمان كامل.

 

" يكشف الكتاب وقائع وجذور الفكر الإستراتيجى للسيطرة على البحر الأحمر التى تتواكب مع طرح فكرة المشروع الصهيونى منذ القرن التاسع عشر وبالتحديد فى عام

1840 عندما طرح "بالمرستون" رئيس وزراء بريطانيا آنذاك فكرة إنشاء دولة يهودية فى فلسطين .والجدير بالذكر أن "بالمرستون" هو من نفذ المخطط الإستعمارى الهادف إلى تدمير أول دولة عربية متحدة تتحقق فى المشرق العربى ضمت مصر وسوريا فى عهد محمد على ،فأرسل الأسطول البريطانى لمهاجمة الشواطىء السورية لحمل إبراهيم باشا على التنازل عن سورية وضرب الوحدة.ومنذ ذلك الوقت أخذ "بالمرستون" يروج بشكل نشيط ومحموم لفكرة الدولة اليهودية العازلة فى فلسطين.

 

ومنذ ذلك الحين تبنت بريطانيا والقوى الإستعمارية فكرة إنشاء الدولة كما طرحها "هيرتزل" والأوساط الصهيونية الأخرى حتى تُوِّج ذلك بصدور "وعد بلفور" عام 1917 .

 

وكانت أهم برامج تلك الدولة رسم حدودها لتمتد إلى منطقة النقب بأكملها وتمكين إسرائيل من الوصول للبحر الأحمر ليشكل الحاجز الجغرافى والبشرى لكى يفصل عرب الأردن وسوريا ولبنان والعراق عن عرب مصروحرمان الدول العربية من ركائز قوتها بتفكيك نقط الإتصال الإستراتيجية داخل الوطن العربى .ودعمت الدول الإستعمارية المشروع الصهيونى باعتباره ضمانا لاستمرار المصالح الإستعمارية فى المنطقة بعد رحيل الإستعمار التقليدى وتصفيته واستبداله بالإستعمار الإستيطانى الجديد.  وبعد احتلال بريطانيا لفلسطين أثناء الحرب العالمية الأولى اقتطعت المنظمات الصهيونية مساحات شاسعة من أراضى النقب وقامت بنقل ملكية الأراضى الأميرية إلى الوكالة اليهودية لكى تكون نقطة ارتكاز ووثوب  إلى رأس جسر فى البحر الأحمر. كما تصدت بريطانيا للثورة المسلحة التى أعلنها الشعب الفلسطينى عام 1936 لمقاومة السياسة البريطانية.

إن هيمنة إسرائيل على البحر الأحمر تعنى توسيع دائرة المخاطر والتهديد لتمتد من مصر والأردن إلى السعودية واليمن بل وحتى السودان وصولا إلى القرن الإفريقى،وبالنظر إلى العلاقات الإثيوبية/الإسرائيلية نجد أن أذرع الأخطبوط الصهيونى تحاول الوصول إلى منابع النيل شريان الحياة لكل من مصر والسودان .

 

(لاحظ أن الكتاب صدر فى 1990  وماذكر فيه تحقق الآن بالفعل بإنشاء سد النهضة فى إثيوبيا بدعم تكنولوجى وفنى إسرائيلى ،على النيل الأزرق المصدر الرئيسى والأكبر لمياه نهر النيل بنسبة 85 بالمائة ).

 

ويفضح الكتاب – والكلام للواء عثمان كامل – المخطط الصهيونى لتهديد الملاحة البحرية فى البحر الأحمر ودوافع إسرائيل للتشكيك فى قدرات الدول العربية –وفى المقابل قدرة إسرائيل – على تأمينه..فقد أقدمت عناصر بحرية  إسرائيلية  فى مطلع شهر يوليو 1984 على عملية خطيرة أحيطت بنطاق شديد من السرية وهى إلقاء مجموعة من الألغام المتطورة فى عرض البحر الأحمر وخليج السويس ،وادعت أن منظمات إرهابية قامت بزرع تلك الألغام ، بينما ذكرت مصادر موثوقة أن الدوائر الصهيونية وزعت خرائط على السفن المتجهة من فلسطين المحتلة وإليها تؤشر لمواقع زرع الألغام لتحاشى الدخول إليها، فلم تصب أية سفينة صهيونية أو أمريكية بينما أصيبت سفن لكل من (الإتحاد السوفييتى –اليابان إسبانيا –الصين- تركيا –قبص – بنما – بولندا –كوريا الشمالية ).

 

وكان الهدف من ذلك إظهار عجز الدول العربية عن ضمان أمن مرور السفن فى غياب الكيان الصهيونى وبالتالى فهو لايمكن أن يكون بحيرة عربية ،ومن ثم الدعوة –غير المباشرة- للدول الغربية لنقل بترولها عبر خط (إيلات – عسقلان) لأن هذا يوفر الحماية لامدادات النفط. كما أدى ذلك لإعطاء الولايات المتحدة وحلفائها المبررات اللازمة لتكثيف وجودها العسكرى فى البحر الأحمر فأرسلت أسطول ضخم تبعته قطع بحرية بريطانية بدعوى انتشال الألغام وتنظيف البحر الأحمر.

 

( تعليق :"ولعله غير غائب عن الأذهان أحداث القرصنة على السفن والناقلات التى تمت قبالة سواحل الصومال فى مطلع هذا القرن  ")  .

 

إن خطورة المخطط تتمثل فى تحقيق التعاون الإستراتيجى مع الولايات المتحدة ،فإن تكثيف الوجود الأمريكى فى المناطق المجاورة للبحر الأحمر من أجل تأمين الملاحة الدولية التى تهمه وتهم دول أوروبا الغربية ،يحقق المصالح الإسرائيلية فى ألا تنفرد الدول العربية بالهيمنة عليه.

 

الدعاوى الصهيونية التاريخية الزائفة :

 

كانت تلك الدعاوى التاريخية سلاحا رئيسيا إعتمدت عليه الحركة الصهيونية للإدعاء بوجود حقوق لليهود فى فلسطين ومناطق أخرى فى الوطن العربى،رغم أن الحفريات الأثرية والكتابات القديمة والمؤرخين والعلماء ومنهم يهود أمثال (فرويد) و (بيرجر) و (لينتال) أثبتوا أن صلة اليهود بتلك الأرض لم تكن سوى صلة الغزاة الذين مروا بها وعاشوا فيها كدخلاء ثم انتهت الصلة دون رجعة.مثل طرح شعارات "أرض الميعاد" أو "الأرض الموعودة" و"مملكة إسرائيل التاريخية"، ويرد الحاخام اليهودى (المير برجر) على تلك الدعاوى الصهيونية بقوله :" أن المقولة التوراتية التى يطرحها الصهاينة بالنسبة للأرض المقدسة إنما استخدمت من باب الدهاء والذرائع السياسية وأنها تتعارض مع وصايا التوراة " .

 

(المرجع: مقالة منشورة فى مجلة بات كول قسم اللاهوت جامعة بارايلان للحاخام شلوموهيس فى 1/3/1981 .)

 

ثم توالت تلك الطروحات لتشمل أجزاء أخرى من بينها شبه جزيرة سيناء وشرقى الأردن وجنوب سوريا حتى نهر الفرات لتبرير التطلعات التوسعية الهادفة إلى إنشاء امبراطورية صهيونية تحت ستار إحياء "مملكة إسرائيل التاريخية".  فلم تتورع عن اصطناع واختلاق الآثار والحفريات للإدعاء بوجود صلة تاريخية بين اليهود والمناطق التى يمهدون للإستيلاء عليها بالإغتصاب والقهر.

 

وقد حدث ذلك بعد عام 1967 عندما أعلن (دايان) أنه عثر على حفريات فى المرتفعات السورية المحتلة وغور الأردن وغزة وسيناء تدل على أن تلك المناطق كانت فى الماضى يهودية-ومعرف أن دايان كان إلى جانب كونه قائدا للغزو ،منقب آثار..وقد ابتدع قصة عام 1968 أوردتها مجلة هعولام هزة فى 20/9/1968 وهى : "كان فى منطقة أريحا موقع عسكرى ترابض فيه قوة صهيونية كبيرة ،وكان هذا الموقع يتعرض لهجمات فدائية أدت لبث الرعب والهلع فى نفوس أفراد القوة وتدهور معنوياتهم ،يومها زارهم (دايان) وكان وزيرا للدفاع ،ووقف فيهم خطيبا يحثهم على الصمود والقتال عن هذه الأرض التى كان أجدادهم يستوطنوها فى عهد "شاؤول" ودافعوا عنها دفاعل مستميتا ،ولكى تبلغ القصة المحبوكة غايتها توجه "دايان" إلى جنوده ليقول :"هنا على أرض هذا الموقع قاتل شاؤول أعداءه وصرع بسيفه البتارمئات الأعداء وفصل رؤوسهم عن أجسامهم ،وهنا ظهر سيف شاؤول" .وبعد أن انتهى من خطبته طلب من الجنود البحث عن سيف شاؤول البتار،وبالفعل بدأ الجنود يحفرون وهو معهم، حتى صرخ فجأة : "وجدته..وجدته..هو ذا سيف شاؤول الذى انتصر به على أعدائه"!

إن هذه القصة التى حبك دايان فصولها لكى يثبت لجنوده أن الأرض التى يقفون عليها هى أرض الأجداد،وغيرها من قصص اختلاق الحفريات وسرقة آثار كنعانية وغيرها تظهر المدى الذى يمكن للصهاينة أن يصلوا إليه لتشويه الحقائق وتزييف الواقع.

 

وعلى هذا النحو ظلت الأوساط الصهيونية تردد الإدعاءات بأن صلة اليهود بالبحر الأحمر صلة تاريخية . بينما حقائق التاريخ تثبت أن البحر الأحمر ومنافذه الشمالية خليج العقبة ،والجنوبية باب المندب كانت منذ غابر الأزمان بحرا عربيا، فقد ظل العرب يشرفون عليه بحكم موقع بلادهم على سواحل البحر الأحمر وخليج العقبة والمدخل الجنوبى دون منازع واعتبر بحرا داخليا  لم تمخر عبابه أية سفن أجنبية ،حتى تم شق قناة السويس فى عام 1869 .

 

الخصائص الجغرافية والإستراتيجية للبحر الأحمر :

 

-        يمتد طوله من باب المندب إلى مدخل خليج السويس إلى 1830 ميل.

-        طول سواحل البحر الأحمر + خليج العقبة والسويس يبلغ 3069 ميل.

-        يتصل بالبحر الأبيض عن طريق قناة السويس،وبالمحيط الهندى عن طريق باب المندب الذى لايتجاوز اتساعه 22 كم

-        تنتشر فيه مجموعة كبيرة من الجزر تصل إلى 379 جزيرة صغيرة.

-        فى مدخله الجنوبى 23 جزيرة تخضع للسيطرة الإثيوبية أهمها جزر حالب – حليب – دهلك – فاطمة وقد استطاعت إسرائيل تحويل بعضها إلى قواعد عسكرية لمواجهة السيطرة العربية على مدخل باب المندب.

-        وأيضا توجد بعض الجزر العربية مثل جزيرة بريم التى تقع عند مضيق باب المندب ويفصلها عن الأراضى اليمنية 3 أميال، وهى تشطر المجرى المائى إلى قناتين واحدة شرقية عرضها ميلان وعمقها أقل من مائة قدم ،والأخرى غربية عرضها 9 أميال وعمقها 1000 قدم وهى التى تجرى فيها الملاحة وبذلك تتحكم فى المدخل الجنوبى للبحر الأحمر وتخضع لجمهورية اليمن.

-        جزر حانيش عند المدخل الجنوبى للبحر قبالة باب المندب ولها أهمية استراتيجية لتحكمها فى الدخول والخروج من وإلى البحر الأحمر وفى حرب أكتوبر تم استغلالها لفرض حصار استراتيجى على العدو الصهيونى كما سنعرض ذلك بالتفصيل فيما بعد.

 

الأهمية الإستراتيجية للبحر الأحمر :

 

يعد من أهم الطرق الملاحية العالمية لموقعه عند نقطة إلتقاء ثلاث قارات أوروبا من الشمال وآسيا من الشرق وإفريقيا من الغرب،وزادت أهميته بعد حفر قناة السويس وحاولت القوى الإستعمارية السيطرة عليه فاحتدم التنافس بين بريطانيا وفرنسا وسيطرت بريطانيا على عدن للتحكم فى المدخل الجنوبىللبحر، ثم على قناة السويس،وتبعتها إيطاليا فسيطرت على إثيوبيا .وتصاعدت حدة التنافس بعد انساب بريطانيا من شرقى القناة فدخلت الولايات المتحدة كمنافس رئيسى وتبعها الإتحاد السوفييتى،وزادت أهميته بفعل مرور ناقلات النفط من مصادره فى الخليج العربى مرورا ببحر العرب وخليج عدن ثم البحر الأحمر وقناة السويس وصولا إلى مراكز الصناعات الغربية فى أوروبا.

وكذلك تزداد أهميته الإستراتيجية من الناحية العسكرية ، فازداد التنافس بين القوى الكبرى لاحتلال مواقع نفوذ عليه عبر شبكة علاقات مع الدول المطلة عليه.

 

أطماع إسرائيل وتصريحات هامة لقادتها :

 

أدرك القادة الإسرائيليون أهمية الوصول إليه منذ المرحلة التى بدأوا يخططون فيها لإقامة دولتهم . فقد نوه بذلك (دافيد بن جوريون) الذى كان يتولى شئون الدفاع فى الوكالة اليهودية عندما تولى رئاستها فى عام 1935  فقال:

 

" إن الوصول إلى مواقع فى البحر الأحمر عندما يتحول الإستيطان إلى دولةتملك أسطولا جيدا ضرورة استراتيجية تحتمها الإعتبارات السوقية والتعبوية،فهذا الموقع لاتنبع أهميته من حيث أنه يشكل عنصرا هاما فى الدفاع عن الدولة وحدودها فحسب ، بل وفى رصد أى محاولات لمهاجمة الأعداء فى عقر دارهم وداخل أراضيهم ".

 

-        (المرجع: يهوشاع ليفنسون (الإستيطان الجديد فى النقب وجذوره فى الإستيطان القديم) إصدار الكيبوتس الموحد فى عام 1962 .)

 

وفى 22 ديسمبر عام 1946 وفى المؤتمر الصهيونى قال بن جوريون :

 

"إن التفكير بالسيطرة على منفذ على البحر الأحمر كان يراود زعماء الإستيطان منذ أواخر العشرينات إدراكهم أن إسرائيل ستنشأ وسط محيط عربى معاد ،من أجل استخدامه كنقطة وثوب لضرب الدول المعاية ومهاجمتها".

 

ومن المعروف أن حملة الإستيطان فى النقب بدأت منذ عام 1938 وحتى عام 1947 فى نطاق المرحلة الإستيطانية الثالثة والرابعة. وتجدر الإشارة أن خطة استيطان النقب كانت قد أعدت خلال الأعوام 1933 – 1935 براسطة شركة (إعداد الإستيطان) التى ترأّسها (موشى سيميلنيسكى). ثم استولت القوات الصهيونية على منطقة أم الرشراش (إيلات) فى 10 مارس عام 1949.

 

وأعلن قائد القوة التى احتلت رأس الجسر عند أم الرشراش : " إن الحملةلم تكن تستهدف السيطرة على منطقة النقب لتكون ضمن الحدود الإسرائيلية فحسب ،وإنما للحصول على ميناء على البحر الأحمر يربط إسرائيل بالبحار والمحيطات الشرقية".

 

وصدر فى أواخر عام 1949 عن وزارة خارجية العدو الإسرائيلى بعد الإعلان عن عدم شرعية السيطرة على أم الرشراش بيان جاء فيه: " إن إسرائيل باستيلائها على إيلات تصبح مثل مصر الدولة الوحيدة التى تمتلك سواحل على البحرين الأحمر والمتوسط ، وهذا يمثل أهمية كبيرة بالنسبة لإسرائيل والدول الضعيفة ".

 

-         المرجع: "إسرائيل من دان إلى إيلات-المجلد الرابع " رئاسة الأركان العامة الإسرائيلية قسم النشر 1965 . 

 

قال بن جوريون فى مناسبة وضع حجر الأساس لإقامة مدينة إيلات عام 1950  : " الخطوة الثانية هى إنشاء ميناء إيلات ،إننا نعد له مستقبلا عظيما فسوف يكون ميناء للتجارة وطريقا حرا إلى المحيط الهندى عن طريق البحر الأحمر وسيؤمن سلامة هذا الطريق السلاح الجوى والبحرى لجيش الدفاع الإسرائيلى" .

 

ولكن مصر وجهت ضربة إلى تلك الإستراتيجية بفرض حصار على الملاحة المتجهة من وإلى إيلات،ومنعت إسرائيل من استخدام قناة السويس،وكانت مصر قد اتفقت مع المملكة السعودية عام 1950 على المحافظة على عروبة خليج العقبة وعلى فرض سيطرتها على جزيرتى تيران وصنافير للتحكم بالمرور فى الخليج. كما عززت سيطرتها على الجزر المتحكمة فى مداخل العقبة ونصبت مدافع ساحلية فى رأس نصرانى التى تسيطر على البحر الأحمر ، ورابطت قوة مصرية مزودة بمضادات للطائرات فى شرم الشيخ وجزيرتى تيران وصنافير. وفى عام 1951 قدم الكيان الصهيونى شكوى إلى مجلس الأمن ضد مصر ،غير أن مصر أثبتت أن تلك الإجراءات اتخذت للدفاع عن النفس وحماية أمن مصر طبقا لاتفاقية القسطنطينية عام 1888 بالنسبة للملاحة فى القناة وحق مصر فى السيطرة على مياهها الإقليمية.

 

ومن هنا كان الإعداد لاجتياح سيناء والسيطرة على منطقة شرم الشيخ ومضايق تيران ،وأن تظهر بعد ذلك أكثر من حقيقة دامغة على وجود استراتيجية صهيونية للسيطرة على البحر الأحمر تدعمها القوى الإستعمارية وتوفر لها أسباب النجاح .

 

ففى مناسبة مرور ثلاثون عاما على الحملة الإستعمارية والصهيونية ضد مصر التى عرفت (بحملة السويس) أو العدوان الثلاثى عام 1956 ،عقدت ندوة فى اسرائيل نظمتها جامعة (بن جوريون) فى أواخر أكتوبر عام 1986 ، وشارك فيها عدد من الشخصيات الفرنسية والبريطانية التى لعبت دور فى التخطيط لتلك الحملة وقدم الباحثون ثمانون بحثا حول الحملة ،ومن أخطر النقاط التى التقى حولها المشاركون :

 

-        أن الحملة (عدوان 1956 على مصر) كانت تهدف إلى تمكين إسرائيل من الخروج من حالة الحصار والإنطلاق إلى آفاق رحبة فى آسيا وإفريقيا عبر البحر الأحمر ومساعدتها على تبوء مركز صدارة إقليمى ودولى.

-        أن الحملة كانت تصب فى مصالح الغرب التى كانت تتعرض للتهديد خاصة الإمدادات البترولية المتجهة من الخليج العربى و إليه ، وكذلك تجارته إلى آسيا عبر القناة والبحر.

-        ظهرت أيضا وثائق تكشف أن الصهاينة بدأوا فى التخطيط للإستيلاء على سيناء ولاسيما المحاذية للبحر منذ مطلع الخمسينات.

 

ويكشف (يوفال نئمان) رئيس شعبة العمليات فى رئاسة أركان الجيش الإسرائيلى ( 1950 -1954 ) اللثام عن أن خطط اجتياح سيناء والسيطرة على شرم الشيخ وحتى خليج السويس ورأس نصرانى قد وضعت عام 1950 .  ويستطرد :"بدأ منذ عام 53 و 54 وضع خطط استراتيجية للسيطرة على شبه جزيرة سيناء مع خليج إيلات والمضايق الحيوية لتأمين السيطرة عليها" 

 

( المصدر: مجلة معرخوت العسكرية-عدد خاص بمناسبة حملة سيناء – يناير 1987 )

 

وينقل نئمان فحوى الحوار الذى دار بين بن جوريون فى 27 أكتوبر 1956 مع عدد من الوزراء فى حكومته :"ظلت إسرائيل تتطلع إلى السيطرة على ساحل سيناء المطل على البحر الأحمر وضمه بشكل نهائى إليها"

وفى كلمته أمام مجلس الوزراء الإسرائيلى فى 28 /10/1956 قال بن جوريون صراحة "إن هدفنا هو السيطرة على سيناء بأكملها حتى قناة السويس وخليج السويس وهذه السيطرة ضرورية لتأمين مصالحنا فى البحر الأحمر وهى كالتالى :

-        مصالح اقتصادية لاستثمار الموارد الطبيعية فى سيناء كالنفط والفحم والنحاس والمنجنيز بالإضافة إلى تصدير كنوز النقب إلى آسيا وأفريقيا.

-        تأمين المصالح الأمنية من خلال السيطرة على عمق استراتيجى وخاصة البحر الأحمر.

-        إبعاد مصر عن هذه المواقع لتبقى ضمن الدلتا وحرمانها من الموقع الجيوبوليتيكى لينتقل لصالح إسرائيل.

وقد استثمرت اسرائيل النتائج التى أفرزها العدوان الثلاثى التى انتهت بالسيطرة على المناطق المهددة للملاحة الإسرائيلية من أجل تطوير ميناء إيلات وتحويله إلى منفذ بحرى ،ومنها :

أولا: تدعيم وتطوير منطقة إيلات ومينائها.

ثانيا: تطوير شبكة العلاقات التجارية مع الدول الأفريقية والآسيوية.وتسيير خطوط ملاحية هامة تربط إيلات مع كل من :

كينيا – تنزانيا – أوغندا – الصومال الفرنسى والبريطانى والإيطالى آنذاك ((جيبوتى والصومال) –موزمبيق-جنوب لإفريقيا-مدغشقر –إيران. وأيضا خطوط الربط بموانىء فى الشرق الأقصى وأستراليا،مما نجم عن ازدهار كبير فى كميات الصادرات والواردات بينها وبين تلك الدول.

---------------------------------------------------------------------------- 

فى الجزء الثانى سنتناول :نتائج حرب أكتوبر 1973 وانعكاساتها على الإستراتيجية الصهيونية ،والمراحل التى أنجزت فى نطاق الإستراتيجية الصهيونية فى الثمانينات ،والآثار الإستراتيجية للسيطرة على البحر الأحمر .

 

عرض وتلخيص : ماجدة سعيد - فى 30 أكتوبر 2014 

 

الموقع الإستراتيجى للبحر الأحمرالموقع الإستراتيجى للبحر الأحمر

القرن الإفريقى ومضيق باب المندب

لو قرأتم التاريخ..لغيرتم الواقع ..وأحسنتم الإعداد للمستقبل - الجزء الثانى

 عرض وتلخيص لكتاب : الإستراتيجية الصهيونية للسيطرة على البحر الأحمر - صدر عام 1990 

 

تأليف : الأستاذ / حلمى عبد الكريم الزعبى

 

عرض وتلخيص : ماجدة سعيد 

 

 

 

مقدمة :

 

فى الجزء الأول تبين مدى تشابك مصالح القوى الإستعمارية والصهيونية فى أهمية السيطرة على البحر الأحمر لكونه أحد الممرات المائية الهامة والقصيرة مقارنة بطريق رأس الرجاء الصالح ،ولهذا وضعت  إسرائيل إستراتيجية مرحلية بعيدة المدى لضمان تلك السيطرة خطوة بعد خطوة، ومرحلة بعد مرحلة، وكانت المرحلة الأولى كما أسلفنا هى السيطرة على النقب والتى تمت على أربعة مراحل بدأت منذ عام 1938 حتى عام 1947 وانتهت باحتلال "أم الرشراش" / إيلات عام 1949 كنقطة إنطلاق إلى خليج العقبة ثم العمل على إضعاف العرب بانتزاع المواقع البحرية الهامة من أيديهم.

كما تبين من الجزء الأول  أن خطط اجتياح سيناء والسيطرة على منطقة شرم الشيخ وحتى خليج السويس ورأس نصرانى وضعت منذ عام 1950 كما كشف عن ذلك (يوفال نئمان) رئيس شعبة العمليات فى رئاسته أركان الجيش اإسرائيلى من 1950 -1954 ..وقد استطرد قائلا:"أن الظروف لم تكن تسمح بذلك نظرا لعلاقة فاروق مع بريطانيا إلا أنه بدأ من عام 1953 و1954 وضع خطط استراتيجية من قبل شعبة التخطيط للسيطرة على شبه جزيرة سيناء مع خليج إيلات والمضايق الحيوية لتأمين السيطرة عليها".

 

الإنطلاق إلى عرض البحر الأحمر :

 

تكشفت خطورة المخطط الصهيونى بكل أبعادها بعد العدوان على مصر عام 1956 ،فبدأ الوعى العربى فى إدراك أن التسليم بالمكاسب التى

يحققها لن يسهم إلا فى زيادة شهوة إسرائيل لتحقيق المزيد، وكان من الضرورى أن تتحرك جميع الأقطار العربية نحو اتخاذ إجراءات عسكرية وسياسية وتلافى أن يتكرر

الإهمال والتهاون الذى شاب الموقف العربى فى عام 1948 والذى أدى للسيطرة على أم الرشراش.

 

وبعد الإنسحاب (التكتيكى) الإسرائيلى من شبه جزيرة سيناء ،وبالرغم من أن الملاحة الصهيونية كانت تسير بشكل منتظم تحت مراقبة حماية قوات الطوارىء الدولية المرابطة فى خليج تيران وشرم الشيخ ،فإن إسرائيل بدأت تخطط لمرحلة جديدة من مراحل استراتيجيتها للسيطرة على المداخل الجنوبية للبحر الأحمر ،فبدأت باستعدادات شاملة عسكرية وبشرية واستيطانية منذ النصف الأول للستينات أى منذ بدء وصول طلائع القوات المصرية إلى اليمن للوقوف إلى جانب الثورة هناك .

 

فعلى الصعيد السياسى والدعائى بدأت إسرائيل تبرر استعدادها لعدوان الخامس من يونيو 1967 ،فصرح الجنرال "حاييم بارليف" الذى كان يشغل رئيس شعبة العمليات فى الأركان والمساعد الأيمن لرابين– فى إجتماع القيادة العليا للجيش – قائلا : " إن إسرائيل ترقب باهتمام بالغ تحرك القوات المصرية فى اليمن والنشاط المصرى فى عدن من خلال الدعم الذى تقدمه المنظمات وحركات الإستقلال هناك ، وأن إسرائيل تعد العدة لمنع وقوع أية مفاجآت فى تلك المنطقة التى تمثل أهمية فائقة بالنسبة للمصالح الإستراتيجية والإقتصادية للأمن القومى الإسرائيلى .

 

وكان (أبا إيبين) وزير الخارجية قد أعرب عن قلقه فى 13 فبراير 1967 بشأن مركز إسرائيل فى عدن وباب المندب قائلا:" إنه يجب منع القوات المصرية التى تساعد النظام الجمهورى فى اليمن الشمالى من الإنتقال إلى اليمن الجنوبى والسيطرة عليه"...وكذلك صرح وزير الشرطة (إلياهو ساسون) بكلام مشابه ، وقال ( ليفى أشكول) رئيس الوزراء :" إن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدى إزاء أى تهديد بإغلاق باب المندب فى وجه الملاحة الإسرائيلية .

 

*  المرجع : د.عبد الله عبد المحسن سلطان –البحر الأحمر والصراع العربى الإسرائيلى /التنافس بين استراتيجيتين –مركز دراسات الوجدة العربية -بيروت 1984  

 

ونستخلص من هذا السيل من التصريحات أن تلك الحملة الدعائية وماصاحبها من نشاطات دبلوماسية إستهدفت التمهيد للعمل العسكرى العدوانى وتبريره ، ومن ثَمَّ تحقيق مكاسب سياسية واعتراف دولى بحق إسرائيل فى الملاحة لأنه يشكل تبريرا قانونيا لتطلعات جغرافية توسعية، وأن السعى إلى الحصول

على اعتراف قانونى باستخدام باب المندب أو تدويله بحجة الإستجابة إلى ضرورات اقتصادية هو مجرد ستار لإخفاء أعمال الغزو مثلما حدث لمنطقة المثلث وأم الرشراش .  

 

وبعد أن استكمل العدو استعداداته وفرغ من تحضيراته بدأت عملية التمويه لصرف الأنظار عن المساحة الحقيقية لخياره العسكرى وافتعل الأحداث على الحدود السورية وقام بحشد جزء من قواته العسكرية على خطوط المواجهة وتوالت تهديداته بالهجوم على سورية.

 

وفى 13 مايو 1967 تلقت القيادة المصرية معلومات أكيدة بالحشود العسكرية الإسرائيلية على حدود سورية ،فاتخذت سلسلة من الإجراءات لمواجهة الموقف ،وفى 19 مايو طلبت مصر من الأمين العام للأمم المتحدة سحب قوات الطوارىء الدولية من سيناء وقطاع غزة ،وفى 22 مايو أعلن الزعيم جمال عبد الناصر إغلاق مضايق تيران -المتحكمة فى المدخل الشمالى للبحر الأحمر- أمام الملاحة الإسرائيلية وذلك بعد أن طلبت منه القوات الدولية الإنسحاب من شرم الشيخ ومن مناطق الحدود (!)

وكانت تلك الخطوة من جانب عبد الناصر بمثابة استرداد للسيادة المصرية على هذه الجزر وحق مصر فى حماية شواطئها.

 

 

لكن العدو الصهيونى لم يكن ليسمح بأن تسترد مصر سيادتها على أراضيها وجزرها وسواحلها وأن تمارس حقها المشروع فى درء المخاطر التى تهدد أمتها خاصة وأن إيلات التى تم شحنها بالقطع البحرية والأسلحة والقواعد الجوية لم تكن تشكل تهديدا لسيناء فحسب ولكن لمنطقة خليج السويس والقناة،فقد كان موضوع احتلال خليج تيران وشرم الشيخ وساحل سيناء الشرقى كله أحد الأسباب لرئيسية لعدوان 1967 الذى بدأ الإعداد له منذ عام 1965 ،ولكن اتخذت عملية إغلاق مضايق تيران ذريعة لتحديد توقيت العدوان.

 

ولذلك بدأت إسرائيل فى استصراخ العالم وأعلنت الولايات المتحدة على لسان رئيسها أن قيام مصر بفرض حصار على الملاحة فى خليج تيران عمل غير مشروع وتهديد خطير لما أسماه بالسلام، وأن أمريكا تعتبر خليج العقبة ممرا مائيا دوليا. وكانت بريطانيا الأشد حماسا بعد أمريكا لاتخاذ إجراء مشترك ضد مصر بتشكيل قوة بحرية لاختراق الحصار ورفعه لضمان حرية ملاحة السفن الإسرائيلية.

 

وفى 5 يونيو 67 شن العدو الصهيونى عدوانه وأولى خطواته السيطرة على جزر تيران وشرم الشيخ حتى خليج السويس بما فى ذلك حقول النفط فى أبو رديس . وتمكن بذلك من تأمين حدود بحرية طويلة لم يبلغها أثناء عدوانه فى 1956 ، وقد كانت للعدو تصريحات كثيرة من قبل عن الأهمية الإستراتيجية لشرم الشيخ فقد صرح (أبا إيبن) أن "شرم الشيخ هى مفتاح الحرب والسلام وأن إسرائيل لو خيرت بين السلام مع مصر والتنازل عن شرم الشيخ لفضلت شرم الشيخ على السلام".

 

وقد تأكدت تلك الأهمية بعد السيطرة على الساحل الشرقى لسيناء والجزر الواقعة فى المدخل الشمالى تيران وصنافير،وأن المحرك الرئيسى للعدوان لم يكن تأمين الملاحة بل أن أهدافه أبعد من ذلك تحددت ورسمت قبل إعلان الرئيس الراحل جمال عبد الناصر فى 22 مايو 1967 قراره بإغلاق خليج العقبة فى وجه الملاحة الإسرائيلية ،فقد بدأ العدو فى توجيه تهديداته إلى ميناء الأدبية جنوب السويس والغردقة ورأس زعفرانة وأبو درج ورأس غارب ، ثم انتقل التهديد إلى الشواطىء

العربية على البحر الأحمر فى السعودية واليمن الشمالى والجنوبى ،لضمان فرض النفوذ وانتزاع (حقوق ) فى البحر الأحمر مثلما ضمن له حقوقا فى خليج العقبة أثناء عدوان 1956  .

وقد ترتب على سيطرته على شرم الشيخ التى استخدمت قاعدة عسكرية تأمين قواته فى سيناء ومنع أية محاولة لتطويقها من البحر أو من خليج السويس.

 

(المرجع :معرخوت يام - مجلة عسكرية إسرائيلية –العدد 270 لسنة 1979 )

 

ولتثبيت وجوده فى البحر الأحمر لجأ العدو صهيونى إلى إجراءات منها :

 

  • * إنشاء قواعد بحرية ومحطات للمراقبة الرادارية والإنذار المبكر فى مناطق خليج السويس وخليج تيران وشرم الشيخ.

  • * القيام بسلسلة من الهجمات ضد القواعد البحرية المصرية فى خليج السويس والغردقة ورأس غارب ورأس طلمات.

  • * القيام بعمليات إنزال بحرى فى ميناء الأدبية جنوب السويس سنة 1969 ومهاجمة الغردقة  ،والإنزال فى جزيرتى شدوان والجزيرة الخضراء لإسناد عملية الدفرسوار إلى الغرب من قناة السويس ومن أجل إحكام الطرق حول الجيش الثالث المصرى.

  • * ايصال الإمدادات إلى قواته البرية التى كانت تحاول احتلال مدينة السويس

  • * اعتماد استراتيجية بحرية جديدة من خلال تعزيز مكونات الحرب البحرية والقتال بحشد أعداد كبيرة من الزوارق حاملة للصواريخ بحر-بحر ،زوارق الحراسة

  • * توجيه قطع بحرية كبيرة مثل الغواصات والفرقاطات-تزويد تلك القوة البحرية بطائرات استطلاع..الخ ).

 

وتتضح أهمية التغلغل الإسرائيلى فى جنوب البحر الأحمر عندما حدث هجوم فدائى على ناقلة النفط (كورال سي) التى كانت ترفع علم

ليبيريا فى 11 يونيو 1971 فقد قامت عدة زوارق إسرائيلية ترابط فى جزيرة (حالب) الإثيوبية بالرد بالنار.

 

كما قام العدو بنشاط دبلوماسى مكثف لتعزيز سيطرته على المدخل الشمالى ومدها إلى المدخل الجنوبى للبحر الأحمر، ومنها :

 

تعزيز العلاقات مع أثيوبيا للحصول على مواقع بحرية عند المدخل الجنوبى لقاء إمداد إثيوبيا بالأسلحة وتدريب قواتها المسلحة من منطلق العداء للعرب ،فقد زار رئيس أركان الجيش الإسرائيلى الجنرال (حاييم بارليف) إثيوبيا فى سبتمبر 1971 ،واستهدفت الزيارة طبقا للمصادر الصهيونية تعزيز التعاون العسكرى بهدف (حماية المدخل الجنوبى للبحر الأحمر وتأمينه) ونتج عن تلك الزيارة :

حصول إسرائيل على قواعد بحرية فى ثلاث جزر إثيوبية تقع قبالة باب المندب (جزر هلك – فاطمة – حالب – حنش الصغرى وحنش الكبرى) كما سيطر على جزر (زقر - وأبو عين) التابعتين لليمن الشمالى .

 

- إرسال خبراء ومستشارين صهاينة إلى إثيوبيا لتدريب القوات البحرية على مهمة تأمين المدخل الجنوبى للبحر الأحمر ضمانا لحرية الملاحة الصهيونية.

 

- تبادل المعلومات المتعلقة بالبحر الأحمر والإبلاغ عن أية تحركات قد تؤثر سلبا على الملاحة الصهيونية.

 

وقد قدم النظام الإثيوبى كل تلك التسهيلات لإسرائيل بسبب دعمها لإثيوبيا فى احتلال (إريتريا) وهنا يتضح التقاء المصالح والعداء للعرب بين الجانبين.

 

 المرجع:خليل شاكر-سلاح البحرية الإسرائيلى- نقلا عن مجلة مركز الدراسات الفلسطينية – المجلد الثانى يونيو 1973  

 

- توطيد العلاقات مع نظام الشاه فى إيران إلى مستوى التحالف،فتم التنسيق بين البحرية الإيرانية والصهيونية لحماية إمدادات النفط الإيرانى إلى إيلات عبر الخليج العربى وهو ماتردد على لسان الشاه فى كثير من المناسبات بالإضافة إلى غزوه لثلاث جزر عربية (طنب الصغرى- طنب الكبرى- أبو موسى فى 1971 ) .

 

وقد لعب الشاة دورا ينسجم مع مخططاته التوسعية فى الخليج العربى وفى عدائه لحركة التحرر العربى جعل منه حليفا استراتيجيا لإسرائيل منذ أواخر الخمسينات ،فتولت إسرائيل مهمة تدريب السلاح الجوى والبحرى الإيرانى وتزويد الجيش بالمعدات الأليكترونية المصنوعة فى إسرائيل خاصة صواريخ بحر- بحر إلى جانب التعاون فى مجال الإستخبارات فأُنشئت مراكز للتجسس فى إيران مهمتها جمع المعلومات عن العراق والخليج .

 

طرح الكيان الصهيونى فكرة شق قناة عريضة بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر عبر صحراء النقب عام 1968 لتكون بديلا عن قناة السويس وأطلق عليها اسم  (قناة السويس الإسرائيلية) ! لتدمير المصالح العليا لمصر ،وقامت بالفعل بدعم المشروع وإعداد دراسات مستفيضة له الولايات المتحدة وبعض الدوائر الغربية ، وخلصت الدراسات إلى أن تكاليف المشروع تقدر بحوالى 3 مليارات دولار وأن المدة المطلوبة لتنفيذه مابين 15 –

20 سنة ،وكان المفروض البدء فيه فى أواخر عام 1968 ،وقد تم تجميد المشروع حتى تسنح فرصة أفضل لتنفيذه.

 

وبناء على ماسبق فقد تحولت الإستراتيجية الصهيونية إلى استراتيجية مهددة لساحة البحر الأحمر نتيجة للنقاط التالية :

 

امتدت ساحة الصراع العسكرى لتشمل دولا أخرى بخلاف دول الطوق وهى السعودية واليمن الشمالى والجنوبى والسودان.

 

بدأت إسرائيل الربط بين الأمن القومى الإسرائيلى والبحر الأحمر وذلك بإيجاد عمق استراتيجى لها وبتواجد قواتها البحرية فى المناطق القريبة والبعيدة من البحر.

 

طرحت إسرائيل نفسها باعتبارها إحدى دول البحر الأحمر وأن لها حقا مباشرا فى استخدامه وفى التواجد العسكرى به.

 

 

 

نتائج حرب أكتوبر 1973 وانعكاساتها على الإستراتيجية الصهيونية

 

أثبتت حرب أكتوبر فشل كل دعاوى النظريات الأمنية الصهيونية ،فقد فرضت سلطات جمهورية اليمن الديمقراطى (الجنوبى) واليمن الشمالى مدعومة بقطع من الأسطول البحرى المصرى حصارا فى يوم السادس من أكتوبر1973 على حركة السفن المتجهة إلى ميناء إيلات وذلك بإغلاق مضيق باب المندب مما أدى إلى

شل الحركة فى ميناء إيلات، مما أكد أن البحر الأحمر بحيرة عربية فعلا،وأنه حتى لو سطا الصهاينة على بعض أجزائه فإنه لن يتحول إلى (بحيرة صهيونية تجوب فيها أساطيل داوود وسليمان طولا وعرضا فى أمان )  وهو ما حلم به زعماء الصهاينة وكما نشر فى صحفهم .

 

 المرجع: صحيفة معاريف فى 22 فبراير 1984  

 

وقد صرح قائد البحرية الإسرائيلية العميد (بنيامين تيليم) بأن :" حصار باب المندب أظهر أن سيطرة إسرائيل على مضايق تيران وشرم الشيخ ليس فيها ضمانة لتأمين حرية الملاحة الإسرائيلية " (!)

 

ولابد هنا من التركيز على أثر ذلك الحصار على اقتصاد الكيان الصهيونى ،فميناء إيلات يشكل محورا إقتصاديا لمنطقة النقب كلها ،لأن بها عشرات المصانع الكيميائية والنسيج والبلاستيك والصناعات الأليكترونية والفوسفات وإطارات السيارات وكل هذا الإنتاج يصدر إلى أفريقيا وبعض دول آسيا. علاوة على اعتماد سكان إيلات – وهم أكثر من 30 ألف – على نشاط الميناء وعلى السياحة . "يلاحظ أن الكتاب صدر عام 1990 ".

 

وقد أثبت هذا الحصار أن العرب قادرون على التصدى للعدو واستراتيجيته وفرض السيادة القومية على ممر البحر ومداخله .

وأجمعت تصريحات القادة السياسيين على أن الحصار كان يمكن أن يلحق آثارا مدمرة بالإستراتيجية الإسرائيلية فى البحر الأحمر لولا المتغيرات السياسية التى طرأت على المنطقة فى عام 1974 مما أدى إلى إجهاض نتائج تلك الحرب وتغيير مسارها بالشكل الذى قلب معادلة الصراع . فقد مكنت تلك التطورات السياسية العدو من المضى بخطى ثابتة فى

تحقيق إستراتيجية بسبب الدور الأمريكى وتدخله لدى نظام السادات لحماية الملاحة الصهيونية فى باب المندب 1975 كمرحلة ثانية ومحاولة تدويل باب المندب، وذلك بتنفيذ تراجعات خطيرة تمثلت فى وقف إطلاق النار،وفى الفصل بين القوات على الجبهة المصرية مما أتاح للعدو اعتماد إجراءات لتحقيق ماكان يخطط له منذ أمد بعيد .

 

وتتلخص تلك الإجراءات فى إجراءات دبلوماسية وإجراءات عسكرية ، سأتناولها –إن شاء الله - فى الجزء الثالث من هذا العرض للكتاب .

رابط الجزء الأول من ملخص الكتاب:

https://www.facebook.com/notes/10152497040392476/

********* 

ماجدة سعيد - القاهرة فى 2 نوفمبر 2014

جولدا مائير رئيسة وزراء العدو الصهيونى و موشى دايان وزير الدفاعجولدا مائير رئيسة وزراء العدو الصهيونى و موشى دايان وزير الدفاع

ناصر مع سوكارنو وتيتو وهيلاسلاسىناصر مع سوكارنو وتيتو وهيلاسلاسى

ناصر مع نهروناصر مع نهرو

على الجبهة أثناء حرب الإستنزاف وإعادة تجهيز الجيش المصرى للحربعلى الجبهة أثناء حرب الإ
"


(أقرأ المزيد ... | 62405 حرفا زيادة | التقييم: 0)

رويتر : ميل إسرائيل صوب اليمين يضعف الأمل في حل الدولتين
أرسلت بواسطة admin في 5-2-1436 هـ (46 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "
http://s2.reutersmedia.net/resources/r/?m=02&d=20141126&t=2&i=994849795&w=450&fh=&fw=&ll=&pl=&r=LYNXNPEAAP0TH

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يلقي كلمة في القدس يوم 18 نوفمبر تشرين الثاني 2014. تصوير. باز راتنر - رويترز
"


(أقرأ المزيد ... | 5801 حرفا زيادة | التقييم: 0)

سامي شرف يكتب .. نداء إلى أهل غزة
أرسلت بواسطة admin في 4-2-1436 هـ (81 قراءة)
الموضوع سامي شرف
زائر كتب "http://elw3yalarabi.org/image/samysharaf2.JPG"

(أقرأ المزيد ... | 8757 حرفا زيادة | التقييم: 0)

’’فردانية’’ الإنتفاضة الثالثة وفرادتها ...... بقلم : د. عصام نعمان
أرسلت بواسطة admin في 4-2-1436 هـ (23 قراءة)
الموضوع القضية الفلسطينية
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 5242 حرفا زيادة | التقييم: 0)

هل أنهار تحالف أمريكا ضد داعش ؟؟
أرسلت بواسطة admin في 4-2-1436 هـ (28 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 8782 حرفا زيادة | التقييم: 0)

القضية الفلسطينية ليست بساطا أحمرا يفرشه القادة العرب عن تصريحات الرئيس السيسي
أرسلت بواسطة admin في 4-2-1436 هـ (65 قراءة)
الموضوع أخبار
زائر كتب "http://www.alnaharegypt.com/upload/press/14/06/25/14037076871347.jpg"

(أقرأ المزيد ... | 6450 حرفا زيادة | التقييم: 0)

تعليق حول إعلان الحكومة الإسرائيليَّة دولة إسرائيل دولة قوميَّة يهوديَّة
أرسلت بواسطة admin في 4-2-1436 هـ (53 قراءة)
الموضوع القضية الفلسطينية
زائر كتب "
http://www.taybee.net/wp-content/uploads/2014/11/%D9%85%D8%AA%D8%B7%D8%B1%D9%81%D9%88%D9%86-%D9%88%D8%A3%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%AC-%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D9%8A%D9%82%D8%AA%D8%AD%D9%85%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%82%D8%B5%D9%89-%D8%A8%D8%B7%D9%82%D9%88%D8%B3-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%81%D8%B2%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D8%B1%D8%B4%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%A9-500x366.jpg
"


(أقرأ المزيد ... | 5865 حرفا زيادة | التقييم: 0)

فلسطين : السلطة اللا وطنية الى اين؟!
أرسلت بواسطة admin في 4-2-1436 هـ (65 قراءة)
الموضوع القضية الفلسطينية
زائر كتب "http://assafir.com/Medias/Photos/2014/550x355/61bf0bba-658e-4479-8144-18412039e234.jpg"

(أقرأ المزيد ... | 12966 حرفا زيادة | التقييم: 5)

اتحاد المحامين العرب يطالب مجلس الامن برفض قراراعتبار فلسطين المحتلة دولة يهودية
أرسلت بواسطة admin في 4-2-1436 هـ (46 قراءة)
الموضوع بيانات
زائر كتب "
https://scontent-b-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xap1/v/t1.0-9/s720x720/1510552_745670658857441_3222014890045014408_n.jpg?efg=eyJvbGF0IjoxMjB9&oh=32c774b2194ba2ee823bf0eeff3087e1&oe=550862A0
"


(أقرأ المزيد ... | 2883 حرفا زيادة | التقييم: 0)

من ملاحم بطولات الناصريين في حرب لبنان 1982
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1436 هـ (133 قراءة)
الموضوع القومية العربية
زائر كتب "http://www.al-akhbar.com/sites/default/files/imagecache/465img/p09_20120915_pic2.jpg"

(أقرأ المزيد ... | 5307 حرفا زيادة | التقييم: 0)

التكتيك العسكري لـ’’ داعش ’’
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1436 هـ (68 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "http://thecomicnews.com/images/edtoons/2014/0813/iraq/04.jpg"

(أقرأ المزيد ... | 6315 حرفا زيادة | التقييم: 0)

الاخوان في28 نوفمبر يرقصون على انغام قطبية قرضاوية - بقلم : احمد البهائي
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1436 هـ (73 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 8081 حرفا زيادة | التقييم: 0)

ثروت الخرباوي: «الببلاوي» سمح لـ«الإخوان» بتهريب أموالهم للخارج
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1436 هـ (46 قراءة)
الموضوع أخبار
زائر كتب "


الجمعة 21-11-2014 01:06 | كتب: بسام رمضان
;المصري اليوم ; تحاور  ;ثروت الخرباوي ; القيادى الإخوانى ;المصري اليوم ; تحاور ;ثروت الخرباوي ; القيادى الإخوانى تصوير : حسام فضل

قال الدكتور ثروت الخرباوي، المُنشق عن جماعة الإخوان المسلمين، إن حازم الببلاوي، رئيس الوزراء السابق، لم يحظر جماعة الإخوان بنص القانون ولكن قام باسترضاء الرأي العام من خلال بيان شكلي دون تقنينه.

وأوضح «الخرباوي»، في برنامج «نظرة» على قناة «صدى البلد»، أن قرار الحظر ينتج عنه عدم التصرف في أموالهم وحظر كافة أنشطتهم ومنع الكودار من السفر إلى الخارج.

وأضاف أن تمديد «الببلاوي»، حظر الجماعة، مكنهم من تهريب الكثير من أموالهم إلى الخارج، بجانب إيجاد الحيل التي من شأنها المحافظة علي ممتلكتهم في الداخل، مضيفًا: «الببلاوي كان بيعمل ودن من طين وودن من عجين وبيقول هو أنا أقدر».

"


(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

هل نتصالح مع (قطر ) ام نتصالح مع (تميم)؟ بقلم / محمد حمادى
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1436 هـ (20 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 2979 حرفا زيادة | التقييم: 0)

العراق من لوعة الى اخرى
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1436 هـ (25 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 3035 حرفا زيادة | التقييم: 0)

بيان حزب الوفاق القومي بمناسبة خروج التكفيريين يوم 28 نوفمبر .
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1436 هـ (61 قراءة)
الموضوع بيانات
زائر كتب "https://scontent-b-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xap1/v/t1.0-9/10730847_10203284379569481_3952583024981739771_n.jpg?oh=cae64a7f952de3c44a1dd46bb755ee9d&oe=551A6820"

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

«صندوق».. فايزة وفشلة أمريكا
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1436 هـ (37 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 3338 حرفا زيادة | التقييم: 0)

سرَّ المَعبَد؟ !..مقال أحمد طه النقر الممنوع فى جريدة الأخبار
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1436 هـ (117 قراءة)
الموضوع أخبار
زائر كتب "
http://www.shy22.com/upfiljpg/wci78326.jpg
"


(أقرأ المزيد ... | 5808 حرفا زيادة | التقييم: 0)

الاندبندنت: بريطانيا ساعدت في تسليح إسرائيل قبل بدء الصراع في غزة
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1436 هـ (41 قراءة)
الموضوع أخبار
زائر كتب "

david-cameron.jpg66

"


(أقرأ المزيد ... | 2636 حرفا زيادة | التقييم: 0)

لا تطبيع مع تل أبيب.. ولا مصالحة مع الدوحة
أرسلت بواسطة admin في 2-2-1436 هـ (126 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "
http://syrianow.sy/archive/docs/Image/424136_553408698003114_1743082430_n_3.jpg
"


(أقرأ المزيد ... | 12996 حرفا زيادة | التقييم: 0)

«جلوبال ريسيرش» يكشف دور الناتو في تدمير ليبيا
أرسلت بواسطة admin في 2-2-1436 هـ (64 قراءة)
الموضوع أخبار
زائر كتب "
قوات الناتو في قصف جوي على ليبيا
"


(أقرأ المزيد ... | 8195 حرفا زيادة | التقييم: 0)

اتحاد المحامين العرب يعتبر هدم منازل الفلسطينيين من قبل سلطات الأحتلال جريمة حرب
أرسلت بواسطة admin في 2-2-1436 هـ (53 قراءة)
الموضوع بيانات
زائر كتب "https://scontent-b-lhr.xx.fbcdn.net/hphotos-xfp1/t31.0-8/s960x960/475644_745011428923364_4316533985824304636_o.jpg"

(أقرأ المزيد ... | 576 حرفا زيادة | التقييم: 0)

لا يا سيسي ....فلسطين عربية !!
أرسلت بواسطة admin في 2-2-1436 هـ (88 قراءة)
الموضوع القضية الفلسطينية
زائر كتب "
http://assafir.com/Medias/Photos/2014/550x355/61bf0bba-658e-4479-8144-18412039e234.jpg
"


(أقرأ المزيد ... | 3477 حرفا زيادة | التقييم: 0)

انتفاضة القدس الجديدة - بقلم : عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 2-2-1436 هـ (99 قراءة)
الموضوع د.عبد الحليم قنديل
زائر كتب "
http://static.jbcgroup.com/amd/pictures/99c51f3e8143e29f39f9d9d679e0a7b8.jpg
"


(أقرأ المزيد ... | 8422 حرفا زيادة | التقييم: 0)

دعوة لحضور ندوة ’’ الوحدة العربية في القرن ال 21’’
أرسلت بواسطة admin في 2-2-1436 هـ (117 قراءة)
الموضوع الوحدة العربية
زائر كتب "http://i894.photobucket.com/albums/ac146/mohamedelsharkawy/scan0015-1.jpg"

(أقرأ المزيد ... | 1577 حرفا زيادة | التقييم: 0)


أرسل مقالك

راسلنا

الأرشيف

وثائق الثورة









الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

دراسات ومقالات

جمال عبد الناصر   


سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام

معارك عبد الناصر

حوارات ناصرية
حوارات ناصرية - رياض الصيداوي  
رياض الصيداوي

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

الملف العراقي

لا يصح إلا الصحيح



PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية